Latest Research

Through our combined knowledge of scientific research, journalism, and peacebuilding, we grow our databases with primary and reliable information that manifests across YIC products such as our news portal, peer-reviewed journal, and other upcoming outputs. 

 

YIC delivers some of Yemen's most essential and timely scientific research that generates tested results that inform projects for Yemen's future. Our in-depth studies highlight the challenges and opportunities in reconstruction planning, sustainable development, peacebuilding, societal transformation, and much more.

 

Click here to request a custom study or inquire about opportunities to publish your work with YIC. 

دور الكادر الأكاديمي في تفعيل ثقافة التعايش المجتمعي - جامعة صنعاء

بحث رقم 1 - نوفمبر 2020

د. بلقيس مطهر العريقي

د/ ابرهيم محمد الحنشلي

ملخص البحث

تمر اليمن بوضع استثنائي صعب، للخروج منه البد من التركيز على التعايش المجتمعي وكيفية بناء اللحمة الوطنية، وفي هذا الصدد لوحظ وجود فجوة ما بين ثقافة التعايش المجتمعي وبين بعض ممارسات الكوادر االكاديمية في تعاملهم مع طالبهم او زمالئهم في بيئة العمل، ونظرا ألهمية دور الكادر االكاديمي في نشر ثقافة التعايش المجتمعي. تناول البحث الحالية مفاهيم ثقافة التعايش المجتمعي والقيم المرتبطة بها لدى الكادر االكاديمي، وناقش األدوار المختلفة التي يؤديها الكادر االكاديمي لتعميق وتعميم ثقافة التعايش المجتمعي في البيئة التعليمية ، كما تطرق البحث لتحديد المعوقات التي تضعف من مستوى نشر هذه الثقافة ، باإلضافة الى استخالص مجموعة من المقترحات والحلول لتفعيل نشر ثقافة التعايش المجتمعي من وجهة نظر الكادر االكاديمي . ولتحقيق هذه األهداف استخدمت منهجية المقابالت المعمقة المباشرة على عينة من الكادر.
األكاديمي، لكليات مختلفة في جامعة صنعاء ، ومن اهم نتائج البحث أن هناك ميل إيجابي من عينة البحث إلى ثقافة التعايش المجتمعي المبنية على الحوار والتفاهم وتقبل االخر والمساواة والعدالة والتسامح من أجل النهوض ببناء السالم االجتماعي. كما أوضحت نتائج البحث أن هناك صعوبات أدت إلى اضمحالل دور األستاذ الجامعي تعود ألسباب متعددة اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافية وإدارية وفنية والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بالحالة االستثنائية التي تمر بها اليمن منذ سنوات. وقد أوصى البحث بضرورة تعاون إدارة الجامعة ومرافقها البحثية والخدمية مع الجهات الرسمية ذات العالقة ومنظمات المجتمع المدني المحلي والدولي لدعم وتعزيز ثقافة تقبل االخر كلبنة اساسية للنهوض بعملية التعايش المجتمعي، كما اوصى بضرورة تنفيذ العديد من البرامج واالنشطة والفعاليات والمشاريع الموجهة ألعضاء هيئة التدريس لتحسين اوضاعهم وصقل مهارتهم وتعزيز قدراتهم فيما يساعد على تطبيق معايير ثقافة التعايش المجتمعي، بحيث ينعكس ذلك بطريقة إيجابية على البيئة التعليمية في مختلف المستويات.

السالم والتنمية بين التحدي والمساهمة من وجهة نظر المرأة اليمنية

بحث وصفي

بحث رقم 2 - ديسمبر 2020

د. أحلام عبد الباقي القباطي

الآنسة أحلام على عبده

ملخص البحث

على المستوى العالمي والمحلي هناك توافق حول اهمية دور المرأة في بناء عملية السالم وفي النهوض بالتنمية المجتمعية، و تعقد العديد من الورش والندوات حول أهمية دور المرأة في بناء السالم والنهوض بمجاالت التنمية الشاملة على مستوى كافة المؤسسات والهيئات اال ان ما يناط بالمرأة من أدوار ال تخرج عن النطاق التقليدي، فهناك فجوة ملحوظة بين قدرات المرأة اليمنية وكفاءتها في أداء مهامها وبين ما يؤكل إليها من مهام، لذا ووفقا لمنهجية البحث الوصفي تناول البحث ثالث محاور اساسية، المحور االول تم من خالله التعرف على التحديات والمعوقات التي تحد من المشاركة الفاعلة للمرأة اليمنية في مجال التعايش المجتمعي وبناء السالم من وجهة نظر المرأة اليمنية نفسها ، لخصت هذه المعوقات في سبع مجاالت: المجال االجتماعي والثقافي ,االقتصادي ,السياسي و القانوني , االسري , الذاتي باإلضافة لإلعالمي والمجال المهاري وقد عبرت افراد العينية عن ابرز التحديات بالفقرات التالية : نظرة المجتمع الذكوري تحد من مشاركة المرأة - تدهور الوضع المعيشي - رفض الرجال صانعي القرار مشاركة المرأة في اتخاذ القرارات - فقدان رب االسرة فأصبحت المرأة هي العائل  وتناول المحور الثاني استخالص آليات الحلول ، والعمل على تفعيل دور المرأة كشريك اساسي للرجل في النهوض بالسالم للوصول للتنمية الشاملة. و كانت من اهم الحلول التي طرحت هي ضرورة اعطاء المرأة الحق في المشاركة في المناصب القيادية لصناعة القرار ,باإلضافة الى دعم المرأة للمشاركة في االعمال والنشاطات السياسية كشريك فعلي للرجل و تطرقت الحلول ايضا الى أهمية تفعيل دور الجانب التشريعي والقانوني لدعم المرأة .

في حين ركز المحور الثالث على العالقة بين التنمية والسالم ووفقا لذلك تم اقتراح نموذج بنائي لتفعيل السالم والنهوض بالتنمية الشاملة.

دور وسائل الإعلام المحلية في تعزيز بناء السلام الاجتماعي

بحث رقم 3 - ديسمبر 2020

د. طه فارع غالب الصنوي

أستاذ مساعد

ملخص البحث

للخروج من الوضع االستثنائي الذي تمر فيه اليمن البد من التركيز على التعايش وكيفية بناء النسيج المجتمعي. ومن منطلق أهمية دور وسائل الإعلام المباشر في تكوين اتجاهات الشعوب نحو مختلف القضايا ، لذا تكمن أهمية البحث الحالية في انه عمل على تحليل دور وسائل الإعلام في خلق الوعي الجمعي وبناء اسس التعايش المجتمعي وتعزيز بناء السالم في اليمن في ظل الاوضاع الراهنة التي تمر بها اليمن. انقسم البحث الى جزئيين رئيسين: نظري وتطبيقي. حلل الباحث في الجزء الاول مجموعة من الدراسات السابقة التي درست دور وسائل الإعلام في تعزيز بناء السالم الاجتماعي وذلك للتحقق من فرضيات بحثه ، بينما صمم في الجزء الثاني استبيان لقياس دور وسائل الإعلام المحلي في تعزيز بناء السالم الاجتماعي في اليمن كأداة اساسية لتحقيق اهداف البحث ، وباتباع المنهج التحليلي كانت ابرز نتائج البحث ان هناك ضعف في دور وسائل الإعلام اليمنية المحلية في تعزيز بناء السالم المجتمعي. ختمت الدراسة بعدد من التوصيات التي ستعزز دور الإعلام المحلي في بناء التعايش و السالم المجتمعي.

إدارة الوقت والإنجاز

بحث رقم 4 - ديسمبر 2020

د. طه فارع غالب الصنوي

ملخص البحث

تتناول هذه الورقة عنصرًا مهمًا في حياتنا وهو الوقت وأهميته في حياة الإنسان. الشخص في حد ذاته هو مخزون من الوقت يظهر أهمية إدارة الوقت. الوقت مثل أي مورد آخر يحتاج إلى الإدارة والإدارة الجيدة والتخلص منها.

تكشف الورقة العديد من الحقائق حول الوقت ، وحقائق حول إدارة الوقت ، والعلاقة بين إدارة الوقت وتحديد الأهداف. تم شرح الوقت وتقسيمه. هناك وقت يمكن إدارته ووقت لا يمكن إدارته مثل أوقات النوم وتناول الطعام. تناقش الورقة أيضًا بعض المفاهيم والسلوكيات الخاطئة تجاه الوقت.

تستخدم الورقة مصفوفة أيزنهاور لإدارة المهام وتقسيمها وتحديد أولوياتها. بالإضافة إلى ذلك ، تمت مراجعة أهم أسباب ضعف مهارات إدارة الوقت ، وقدمت العلاجات لهذه الأسباب ، واختتمت الورقة بـ 27 نصيحة حول تنظيم وإدارة الوقت.

حقوق المرأة ومجال الأسرة

بحث رقم 5 - ديسمبر 2020

د. طه فرح غالب السنوي

ملخص البحث

مصطلح "الحياة الأسرية" بالمعنى الواسع يعني كل ما يتعلق ، من بعيد أو قريب ، بالأسرة الممتدة للمرأة ، من عائلتها الأصلية التي ولدت فيها من خلال الأسرة التي تشكلها وفقًا للرابطة الزوجية. لم يُنسب النسب في الأسرة دائمًا إلى الأب ، ولكن النسب في بعض القبائل وفي أماكن مختلفة في العالم يُنسب إلى الأم حتى الآن ، حيث تخرج المرأة إلى العمل بينما يبقى الأب في المنزل للقيام بذلك. شؤون الأسرة.

رغم أن الدستور اليمني المعدل نص في المادة (31) على أن المرأة مكملة للرجل ولها حقوق وواجبات كفلتها الدولة ونصها الشرع والقانون.

إلا أن التمييز القانوني ظهر بوضوح في قانون الأحوال الشخصية الصادر عام 1992 ، والذي يحكم قانون الأحوال الشخصية في اليمن ، حيث يحتوي على العديد من الأحكام التي تميز ضد المرأة.

الأسرة ليست نظامًا جامدًا ، ولكنها عرضة للتغيير والتطوير ، وبالتالي فهي تتأثر بالتغيرات المجتمعية المختلفة.

الكنز المنسي في اليمن

بحث رقم 6 - ديسمبر 2020

د. بلقيس مطهر العريقي

a

ملخص البحث

كنوز اليمن السياحية لا تقتصر على مدنها فقط. توجد كنوز لا تحصى في ريفها ، حيث تعتبر متنزهًا طبيعيًا ومتعدد الجمال ومنخفض التكلفة. في ريفنا يمكنك الاستمتاع بالمناظر الخلابة والتضاريس الزراعية الساحرة والسهول والوديان الخضراء والقرى التي تجمع بين جمال الطبيعة وجمال العمران والجبال والهضاب ذات القمم العالية وأجواء مناخية نقية ومعتدلة طوال العام ، ومناطق أثرية رائعة تشهد على عظمة أسلافنا ومآثرهم العظيمة.

كما توجد شلالات مياه وينابيع مياه علاجية. بالإضافة إلى أن الريف اليمني يسكنه أناس طيبون ومرحبون. لكن السياحة الريفية في اليمن تعاني من الإهمال واللامبالاة لتطوير بنيتها التحتية ، وقلة الوعي بأهميتها ، وعودتها الاقتصادية لسكان الريف وعلى التنمية الريفية على حد سواء ، كما هو الحال في الدول الغربية ، وبعض الدول العربية مثل مصر والأردن.

تقرير تنموي حول متطلبات إعادة الإعمار في اليمن

بحث رقم 7 - ديسمبر 2020

د. أحلام عبد الباقي القباطي

ملخص البحث

يتناول تقرير التنمية قضية إعادة الإعمار. اليمن في مرحلة حرجة منذ عام 2011 ، وضع خطر حقيقي وتجاهل هاوية المجاعة بعد ما يقرب من ست سنوات من الصراعات المستمرة التي أدت إلى كارثة إنسانية. ومن نتائجها التضخم وانهيار الاقتصاد والبنية التحتية للبلاد ، فأصبحت عملية إعادة الإعمار ضرورة ملحة لإعادة بناء الاقتصاد وإنشاء مؤسسات الدولة وإعادة تأهيل جميع مرافق البنية التحتية وإعادة بناء النسيج الاجتماعي. وتناول التقرير متطلبات إعادة الإعمار في اليمن ولخصها في تلبية المساعدات الإنسانية الطارئة ، وتوفير دعائم الأمن والاستقرار ، وإعادة بناء مرافق البنية التحتية ، وإشراك القطاع الخاص ، واستثمار عائدات الموانئ والممرات المائية في دعم إعادة الإعمار في اليمن ، وتفعيل الدور. المؤسسات المحلية وإشراكها في عملية إعادة الإعمار وإيجاد الحلول لمواجهة التحديات الاقتصادية وتطوير النظام السياسي وتفعيل مفهوم المواطنة وترسيخ معاييرها وإعادة بناء رأس المال البشري والشراكة الخارجية والانفتاح التجاري. كما تطرق التقرير إلى أهم معايير عملية إعادة الإعمار ، ومنها الشمولية ، والنظرة التنموية ، والاستدامة ، والشفافية. تم التطرق إلى أهم الجهات الفاعلة في عملية إعادة الإعمار ، بما في ذلك منظمات ومؤسسات المجتمع المدني ، ومنظمات المجتمع الدولي ، والسلطات المحلية ، والقطاع الخاص ، وأفراد المجتمع ، ولديهم علاقة تكاملية تهدف إلى جعل عملية إعادة الإعمار. نجاح. إعادة الإعمار هي عملية ديناميكية وشاملة ومتعددة المجالات. تشمل عملية إعادة الإعمار عنصر احترام حقوق الإنسان ، وتحقيق العدالة من حيث التطبيق العادل للقانون ، وتوفير أطر لحماية حقوق الأفراد على حد سواء كضرورة للمجتمعات التي تعاني من مشاكل فردية وجماعية ووطنية. الصراعات. يتماشى هذا مع تعريف البنك الدولي لإعادة الإعمار ، وبالتالي يمكننا القول إن إعادة الإعمار تقدم الدعم بجميع أنواعه لعملية الانتقال من حالة الصراع إلى حالة السلام ، من خلال العمل على إعادة بناء البلاد في مختلف المجالات الاجتماعية. - المجالات الاقتصادية والإنسانية: إعادة الإعمار متغير مهم في مجال العلوم السياسية والاقتصادية ، وتحديداً فيما يتعلق بالإدارة المحلية والدولية. إنها عملية ضرورية في البلدان التي تعاني من الصراع أو التي خرجت منه ، وتلعب الأمم المتحدة دورًا أساسيًا في هذا الصدد ، باعتبارها المنظمة الدولية الرئيسية التي تدعو في ميثاقها إلى تحقيق الأمن والسلم الدوليين ، بالإضافة إلى الجهات الفاعلة المحلية والإقليمية ، تعتبر إجراءات إعادة الإعمار في اليمن منذ عام 2015 ضعيفة للغاية ، إن لم تكن منعدمة. حتى الآن ، لم يتم الإعلان الرسمي عن إطلاق عملية إعادة الإعمار ، والتي من المفترض أن تقودها جهود المؤسسات المحلية بدعم من المنظمات الدولية والإقليمية لضمان شمولية وفعالية التعافي وإعادة الإعمار. العملية وتحقيق الأثر الإيجابي على المدى الطويل.

استراتيجيات إعادة الإعمار في اليمن

بحث رقم 8 - ديسمبر 2020

د. طه فارع غالب

a

ملخص البحث

تهدف هذه الدراسة إلى الخروج باستراتيجيات إعادة الإعمار في اليمن. اتبعت منهجية عملية تتكون من جزأين: الجزء الأول للدراسة المكتبية والجزء الثاني للدراسة الميدانية وفقًا لمنهجية الدراسة النوعية ، ثم تطبيق أسلوب المناقشة الجماعية المركزة (FGD) على ست مجموعات من عدن وصنعاء. محافظتي تعز مع الأخذ بعين الاعتبار تمثيل الإناث في هذه الفئات.

 

استعرضت هذه الدراسة نتائج الجانب النظري في جزئها الأول ، حيث تم عرض أربعة محاور ، وهي المفاهيم العامة للكوارث والحروب واستراتيجيات إعادة الإعمار ، ثم عرضت تجارب إعادة الإعمار في اليمن التي امتدت منذ عام 1974 ممثلة في التعاونيات ، تليها. من خلال تجربة صندوق إعمار ذمار وصعدة وأخيرًا المكتب التنفيذي الذي تم إنشاؤه بعد أحداث 2011. كما تم عرض دراسات سابقة كالتقارير والدراسات ، بعضها تناول إعادة الإعمار من الجانب المؤسسي ، وأخرى تناولت الموضوع. إعادة الإعمار في إطار جغرافي ، وهناك دراسات تناولت موضوع إعادة الإعمار من خلال تحديد الاحتياجات ولكن لم نجد دراسات تناولت هذه القضايا من جانب استراتيجي ومؤسسي متكامل.

 

أما الجزء الثاني فقد تناول نتائج الدراسة الميدانية ، حيث تم عقد 6 مجموعات تركيز تم خلالها مناقشة استراتيجيات إعادة الإعمار ، حيث اقترحت عينة الدراسة إنشاء هيئة عليا لإعادة الإعمار في اليمن لتبني الاستراتيجية التي لديهم. اقترحت. تنقسم هذه الإستراتيجيات إلى ثلاث مراحل من حيث التنفيذ وقد تم تحديدها على النحو التالي:

الاستراتيجيات التي يتعين اعتمادها وتنفيذها خلال مرحلة الصراع ، وهي الوقاية والطوارئ والإغاثة

الاستراتيجيات التي سيتم تنفيذها بعد انتهاء الصراع ، تسمى استراتيجيات التعافي ، والتي يتم تحديدها وتشكل ركيزة أساسية لاستراتيجيات إعادة الإعمار التي سيتم تبنيها لاحقًا.

 

كما تم التأكيد على عدة توصيات من أهمها ضرورة الإسراع في تشكيل الهيئة العليا لإعادة الإعمار والتي يتم إقرارها بمرسوم جمهوري كما تتلقى توصية من مجلس النواب مع الحرص على المشاركة في عملياتها. إعداد التشريعات التي تحكم هذه الهيئة بما يحقق استقلاليتها وفعاليتها. كما أشارت التوصيات إلى أن إنشاء هذه الهيئة يشكل ضرورة ملحة من أجل تنفيذ الاستراتيجيات والعمل على تقييم الاحتياجات والاستعداد لمرحلة ما بعد الصراع مما سيؤدي إلى تحقيق الاستقرار وتجنب الصدمات المفاجئة وغير المتوقعة للبلاد.

تقلص الأراضي الزراعية بفعل التوسع العوراني وأثره على التنوية الزراعية

بحث رقم 9 - ديسمبر 2020

د. ذكرى محمد قائد

هدفت الدراسة إلى مراقبة األراضي الزراعية بفعل التوسع العمراني ومعرفة دور تقمص األراضي الزراعية عمى الجانب التنموي في منطقة الدراسة، وذلك من خالل إنتاج الخرائط الرقمية المتمثمة بالتوسع العمراني، واألراضي الزراعية، واألراضي البور خالل الفترة من عام 1984م إلى 2 2017م في منطقة الدراسة التي تبمغ مساحتيا 361 كم ، وقد تم استخدام عدة مناىج في الدراسة إضافة إلى االستبيان، و الصور الفضائية، والخرائط الطبوغرافية، والتحميل اإلحصائي والمكاني، بيدف الخروج بعدد من الخرائط التي توضح تقمص االراضي الزراعية، خالل مراحل مختمفة وتوصمت الدراسة إلى عدد من النتائج اليامة، حيث وجدت الدراسة أن مساحة التوسع العمر اني قد 2 ارتفعت من 80.3كم 2 في عام 1984م إلى 5.115كم في 2017م، رافق ذلك تقمص مساحة 2 األراضي الزراعية من 2.238كم كم 92.15 إلى 2 لنفس الفترة، وتزايدت مساحة األراضي البور من كم119 2 كم153.6 إلى 2 .

و كشفت الدراسة أن تقمص األراضي الزراعية أثرت عمى الجوانب التنموية ومنيا عمى التنمية الزراعية من حيث قمة اإلنتاج الزراعي، وتقمص المساحات الزراعية، وكذلك عمى التنمية البيئية المتمثل في تقمص المساحات الخضراء، وتشوية المنظر الجمالي لمجبال، وتأثيره في المناخ المحمي نتيجة تقمص المساحات الخضراء والتوسع الذي أثر في درجة الحرارة وفي الرطوبة النسبية، وفي حركة الرياح ليتباين هذا التغير بين منطقة وأخرى حيث يكون المناخ المحمى أكثر استقرار ا تطرفاً في المركز حيث التوسع العمراني والمناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة األطراف وأكثر وتوصمت الدراسة أن تغير المناطق الجبمية وتشوه المنظر الجمالي لمجبال، قد أثر في التنمية السياحية، وبينت الدراسة أن أىم العوامل التي تسببت في تدىور األراضي الزراعية ىي الطرق، وزيادة حجم السكان،وكانت أبرز توصيات الدراسة ىي وضع قوانين صارمة تمنع البناء عمى األراضي الزراعية، وتوجيو التطور العمراني نحو األراضي البور الغير زراعية، و سن القوانين، والتشريعات، ومواصمة تحديثيا كمما دعت الحاجة إلى ذلك من أجل الحفاظ عمى األراضي الزراعية، التي تمثل أىم ركائز التنمية الزراعية، البيئية، والسياحية.

صنعاء القديمة

بحث رقم 10 - ديسمبر 2020

د. فتحية محمد محمد

a

ملخص البحث

تبرز مدينة صنعاء كنجم ساطع في تاريخ العروبة منذ الأزل. فهي أصل العرب و منبع الأصالة. كانت وما زالت وستبقى منبع الحضارات القديمة، إذ بنيت منذ مئات السنين وعاصرت الكثير من الدويلات والأيدولوجيات الفكرية المختلفة وكلاً له دوره في مدينة صنعاء سواء من الناحية الفكرية أو العمرانية، السياسية أو الاقتصادية. وبالرغم من ما عاصرته صنعاء تبقى الهوية الرسمية لكل مواطن يمني داخل اليمن وخارجها.  

التسمية: وجدت التسمية العديد من الآراء حيث أكّد علماء اللغة اليمنية القديمة (المسند) أن (صنعو) هو الاسم القديم لمدينة صنعاء ويعني المكان المحصّن تحصينا جيداً. وما يؤكد ذلك هي الأسوار والحصون المحيطة بالمدينة.

أما إسم صنعاء في اللغة النقوش اليمنية القديمة (المسند) فهو مشتقّ من كلمة (صنع) بمعنى حصن ومنع ويقال (تصنع) بمعنى تحصن وفي تسميات لبعض الاماكن اليمنية مصنعة والجمع مصانع والتصغير يصنعه وجميعها تعني القري الحصينة في الأماكن المرتفعة؟ وسمّيت مدينة سام نسبةً إلى سام بن نوح عليه السلام وذلك لطلبه موقع معتدل الحرارة والبرودة، فكانت مدينة صنعاء. وسميت أيضًا بمدينة آزال وهو إسم ورد في التوراة وهو أحد أبناء يقطن ابن عامر بن شامخ بن سام بن نوح، وقيل أن الاحباش عندما شاهدوا صنعاء  مبنية بالحجارة قالوا لها صنعة. وبالرغم من ذلك لا تزال مدينة صنعاء تسمّى بجميع التسميات كآزال – سام – وصنعاء.

معالجة القضايا الجامعية في ظلّ حالة الطوارئ

بحث رقم 11 - ديسمبر 2020

د. قيس احمد المحمدي

ملخص البحث

ثمة عدد كبير من المبررات والدوافع التي تتطلب إجراء معالجات طارئة في التعليم الجامعي والتقني. فمع دخول الحرب اليمنية عامها السادس، ولعدم وجود مؤشرات وتوجهات دولية فعلية لإيقاف الصراع الدموي تمهيداً لإحلال السلام الى هذه اللحظة، وطالما أن الدعم الدولي موجه نحو الاستجابة الإنسانية من دون دعم القضايا المرتبطة بالتعليم الموجه نحو الحفاظ على ما تبقى من مقومات التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ذلك يعني تدمير مستقبل الإنسان اليمني، من خلال ديمومة الصراع التي حتمًا ستخلق أجيال مهزومة أو فاسدة أو معتمدة على الدعم الخارجي وهذه كارثة ستتضاعف أثارها في المستقبل القريب وسيتطلب معالجتها على مرّ عقود من الزمن. ومع طول فترة الصراع، منطقيًا، ستتحول الاستمرارية في برامج الاستجابة كارثة بحدّ ذاتها إذ لم تتوسع لتشمل البرامج الداعمة للتنمية والتي من مقوماتها الجوهرية التعليم بمختلف مراحله.

فقد تعاظمت تحديات واختلالات قطاع التعليم اليمني، وأصبحت في مقدمة القضايا الأكثر إلحاحاً في الوقت المعاصر مناصرة المعلم والطلاب واستحداث تخصصات معاصرة. فقد أظهرت إحدى الدّراسات في العام 2020 عن عدم وجود معالجات كافية للأزمات الاقتصادية، والاجتماعية، والتعليمية الى خلّفتها الحرب في مؤسسات التعليم العالي اليمني.

لذا، سنطرح في هذه المقالة المعالجات الطارئة التي لا تتطلب استراتيجيات واعتمادات مالية كبيرة، لتكن ضمن البدائل المتوفرة أمام اصحاب القرار وأمام الجهات الفاعلة الأخرى والمتناسب مع ظروف الحروب والأزمات العميقة. فمن المعروف أن الحرب تسبّبت بأوضاع كارثية، فمقوّمات الدولة الواحدة اصبحت مجزئة، وبرزت العديد من التحديات الخارجية والأزمات الداخلية التي تواجه التعليم الجامعي اليمني يتصف جانب منها بالتأثير الشديد وبوضوح في حين الجانب الآخر لا يزال غير ظاهر وآثاره على المستقبل القريب ستكون أكثر شدة.

تسرّب الفتيات من التّعليم في اليمن

بحث رقم 12 - ديسمبر 2020

د. طه فارع غالب

a

ملخص البحث

الفتاة هي عماد الحاضر وصانعة المستقبل. هي المعنية بإدارة وتوجيه سلوك الأسرة. فالأمّ المتعلّمة والمثقّفة تسعى إلى تأسيس أسرة بنّاءة في حاضرنا وإلى الاهتمام بتأسيس لمستقبل أفضل، بينما الأمّ الغير متعلّمة هي على عكس ذلك تماماً.

تُظهِر الأبحاث نتائج إيجابية لزيادة فرص حصول المزيد من النساء والفتيات على التّعليم بشكلٍ أفضل ومستدام، وتشير الدراسات إلى أن التعليم يرفع من مستوى معيشة المرأة اقتصادياً واجتماعياً وصحياً.

وفي تقرير للأمم المتحدة عام 2012 ورد أن 95% من 28.5 مليون طفل يعيشون في بلدان منخفضة ومتوسطة الدّخل ولا يتلقون تعليماً إبتدائياً، حيث 55% من هؤلاء الأطفال هم من الإناث. كما أشارت ورقة البنك الدولي لعام 2014 أن تعليم الفتيات سيساعد أيضًا سكّان المستقبل، ووفقًا لبيانات اليونسكو، فإذا أكملت جميع الإناث في البلدان النامية التّعليم الابتدائي، ينخفض معدّل وفيات الأطفال ​​بمقدار السدس، مما ينقذ ما يقارب المليون شخصاً سنوياً، بالإضافة إلى أن معدل وفيات الأمّهات بسبب الأمراض التي يمكن الوقاية منها سينخفض مقدار الثلثين، وذلك لأن التّعليم سيزوّد الفتاة بالمهارات الحياتية بما في ذلك الصّحّة الإنجابية وسيعطيها مساحة اجتماعية للمساهمة بشكلٍ إيجابي ومفيد في معظم القضايا المهمّة.

ولأهمية تعليم الفتاة ظهرت بعض الجمعيات والهيئات والاتحادات الإقليمية والعالمية، نذكر منها على سبيل المثال: لا الحصر الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة في مصر ومن أمثلة الجمعيات العالمية حركة تعرف باسم شقيقات الأمل Sister of Hope التي وضعت برامج تهدف إلى زرع الثّقة والشّجاعة والتّنمية الشخصية والتربية لدى البنات حتى يصبحن شخصيات سوية غير متسرّبات، وأيضا حركة نفير الفتيات Girls on the run، ومن مبادئ هذه الحركة: أن كل فتاة يمكنها أن تتقبّل من هي تكون، وتحدّد ماذا تريد أن تكون، وتقدر على مواجهة التحدّي، بل وتغيّر العالم، وعليه قامت هذه الحركة بوضع رؤيتها ورسالتها وقيمها التي تنعكس في التّمكين والمسؤولية والعزم والتنوّع والتّرابط والمرح والتفاؤل والعرفان بالجميل والحضانة والصّحّة وطيبة القلب والتراحم وذلك تحت شعار: تعلّمي، واحلمي، وعيشي، وانطلقي! Learn, Dream, Live, Run. أما الحركة الأخرى المعروفة باسم صاعدات Girl Up فقد ركّزت على إشعال مطالب تمكين الفتيات. وترى الحركة أن الفتيات صاحبات قوّة واقتدار، فعندما يكُنَّ متعلّمات متمتّعات بالصّحّة فإنهنّ سينقلن مجتمعاتهنّ نحو الأفضل ويغيّرنَ العالم.

العالم

التخطيط الاستراتيجي ومؤشرات الأداء

بحث رقم 13 - ديسمبر 2020

د. طه فارع غالب

احمد سعيد الوحش

ملخص البحث

تعيش المنظمات في بيئة متغيرة، تتسم بدرجة عالية من التعقيد، مؤدّية خدماتها في بيئة سياسية واجتماعية واقتصادية وتكنولوجية وثقافية تزداد تعقيدًا يومًا بعد يوم وتتغير فيها الفرص المتاحة بالكامل، كما وتتأثر هذه المؤسسات بالتطور الهائل والمتسارع في عالمنا الذي نعيش فيه، مما يجعل مهمة الإدارة أصعب في تحقيق أهداف المنظمة. ويتوجب من هذه المنظمات القدرة على التكيّف والتأقلم مع بيئتها الداخلية والخارجية حتى تستطيع الاستمرار والنمو والبقاء، وإلا سيكون مصيرها الاختفاء والإنزواء (الشويخ (2007): ص 21).

وتبحث هذه الورقة الموضوع الأخير من جهتين رئيسيتين هما التخطيط الاستراتيجي ومؤشرات الأداء الرئيسية (KPI).

 

الهدف:

تهدف هذه الورقة إلى بحث موضوع التخطيط الاستراتيجي ومؤشرات الأداء

Analysis That Matters.